منتدي طلاب الجامعه

اهلا ومرحبا بكم في منتدي طلاب
نظرا للنجاح الباهر لمنتدانا
تم عمل منتدي vb

..........ادارة المنتدي
http://www.samehelkordy.eb2a.com/vb/

TANTA UNIVERSITY

المواضيع الأخيرة

» رسم تجميعي اولي ميكانيكا
ديسمبر 19th 2014, 4:22 am من طرف ebrahim fathy

» قارب في بحر الحياة......سامح الكردي
نوفمبر 10th 2010, 8:53 pm من طرف samehelkordy

» دعاء رمضان 2010......سامح الكردي
يوليو 20th 2010, 3:31 pm من طرف samehelkordy

» طور نفسك
يوليو 16th 2010, 3:03 am من طرف Oscar

» جروب المنتدي علي الفيس بووك
يوليو 16th 2010, 3:02 am من طرف saly

» االتجربة الاولي لوضع شات بوكس بالمنتدي
يوليو 16th 2010, 3:00 am من طرف saly

» شيل علامة النجمة
يوليو 14th 2010, 6:11 pm من طرف samehelkordy

» الي روح صديقي.......سامح الكردي
يوليو 9th 2010, 2:20 am من طرف samehelkordy

» سجل حضور الاعضاء بالصلاة علي النبي محمد
يوليو 9th 2010, 2:19 am من طرف samehelkordy

التبادل الاعلاني

اعلن معنا

اعلن معنا

    القضيه الفلسطينيه

    شاطر

    samehelkordy

    عدد المساهمات : 306
    تاريخ التسجيل : 03/08/2008
    العمر : 27
    الموقع : بيتي

    القضيه الفلسطينيه

    مُساهمة من طرف samehelkordy في يوليو 12th 2009, 4:18 pm

    كلمة "صهيوني" مشتقة من الكلمة "صهيون" وهي أحد ألقاب جبل صهيون (الذي يسمى ب"جبل داود" عند المسلمين المقدسيين) والذي يعتبر الأقرب إلى مكان بناء هيكل سليمان في القدس كما هو مذكور في الصحائف المقدسة لدى المسيحية واليهودية وتعبّر كلمة "صهيون" عن أرض الميعاد عند اليهود وعودة اليهود إلى تلك الأرض. واصطلاحا فكر وحركة سياسية هدفها توحيد اليهود في الشتات وإسكانهم في فلسطين وتوجت جهودها بإقامة دولة إسرائيل عام1948 أول من استخدم مصطلح الصهيونية هو ناثان برنباوم الفيلسوف اليهودي النمساوي عام 1890 وتم عقد أول مؤتمر صهيوني في مدينة بال في سويسرا ليتم تطبيق الصهيونية بشكل عملي على فلسطين فعملت على تسهيل الهجرة اليهودية ودعم المشاريع الاقتصادية اليهودية
    يقول المفكرون الصهاينة ان الحاجة لاقامة وطن قومي يهودي قديمه ظهرت خاصة بعد الاسر البابلي على يد نبوخذ نصر وكذلك إعتقاد المتدينين اليهود ان أرض الميعاد "قد وهبها الله لبني إسرائيل فهذه الهبة أبدية ولا رجعة فيها" إلا إنهم لم يتحمسوا كثيراً للصهيونية بإعتبار أن أرض الميعاد ودولة إسرائيل لا يجب أن تُقام من قبل بني البشر كما هو الحال بل يجب أن تقوم على يد المسيح المنتظر.

    وقام عدد من اليهود حديثا في مطلع القرن العشرين بشكل فردي بالسكن في فلسطين وذلك لتشكيل بذرة وجودهم على أرض فلسطين ولكنهم كانوا يشكلون اقلية، ولكن الصهيونية الحديثة لم تستطع الظهور الا عندما تم علمنة الحياة اليهوديةعن طريق حركة التنوير اليهودية "الهسكلاه" والتي ترأسها موسى مندلسون في القرن الثامن عشر الميلادي ، حيث ساهمت بالابتعاد عن الديانة اليهودية الاورثوذكسية وخلق روح قومية تتوحد عن طريق الدين، في البداية حاولت حركة التنوير صهر اليهود في المجتمع الأوروبي. حركة الاصلاح اليهودية التحررية في ألمانيا سعت من أجل جعل أختزال اليهودية في طائفة وان يتقبلوا الثقافة الألمانية .

    ولكن الاو ضاع السياسية والاضطهاد العنصري لليهود اثبت انهم لايستطيعون الاندماج في الثقافات الاخرى حتى في ظل العلمنة حيث ظهرت سلسلة اعمال عصرية ضد اليهود خاصة في روسيا بعد مقتل القيصر الكسندر الثاني ، حيث دفعت اليهود للهجرة للولايات المتحدة واعتقدو ان دورهم التاريخي هو كبش فداء للشعوب . وظهرت قضية القائد الفرنسي اليهودي دريفوس الذي إتهم بالخيانة عام 1894 بشكل خاطىء والذي أظهر اللاسامية في الجيش واستقطب عدد من الساسة وقادة المجتمع التقدميين ضد الكنيسة الرومانية الاورثوذكسية والجيش . في منتصف القرن التاسع عشر ظهر حاخامان دعوا اليهود إلى تمهيد الطريق للمسيح المنتظر باقامة وطن قومي وظهر الفيلسوف الألماني اليهودي موسى هس في كتابه رومة والقدس وقال ان المشكلة اليهودية تكمن في عدم وجود وطن قومي لليهود .

    تعاقبت الأحداث سراعاً ما بين الأعوام 1890 - 1945 وكانت بداية الأحداث هو التوجه المعادي للسامية في روسيا ومروراً بمخيمات الأعمال الشاقة التي أقامها النازيون في أوروبا وانتهاءً بعمليات الحرق الجماعي لليهود وغيرهم على يد النازيين الألمان إبّان الحرب العالمية الثانية، تنامى الشعور لدى اليهود النّاجين من جميع ما ذُكر إلى إنشاء كيان يحتضن اليهود واقتنع السواد الأعظم من اليهود بإنشاء كيان لهم في فلسطين وساند أغلب اليهود الجهود لإقامة دولة لهم بين الأعوام 1945 - 1948 ولكن إختلف بعض اليهود في الممارسات القمعية التي إرتكبتها الجماعات الصهيونية في فلسطين بحق الشعب العربي الفلسطيني
    هرتزل بنشر كتاب اسمه دولة اليهود وفيه طرح اسباب اللاسامية وكيفية علاجها وهو إقامة وطن قومي لليهود وقام بالاتصال مع امبرطور ألمانيا وليام 2 فنجح في الحصول على دعمه والسلطان عبد الحميد الثاني ولكنها بائت بالفشل وحتى طلب المال من قبل الاغنياء اليهود باء بالفشل . في عام 1897 نظم هرتزل اول مؤتمر صهيوني في بازل في سويسرا وحضره 200 مفوض وصاغوا برنامج بازل والتي بقيت البرنامج السياسي للحركة الصهيونية ، والبرنامج عرف هدف الصهيونية بانه اقامة وطن للشعب اليهودي بالقانون العام ، وأقام المؤتمر الصهيوني العالمي اللجنة الدائمة وفوضها بأن تنشأ فروع لها في مختلف أنحاء العالم . وعندما فشل هرتزل في ديبلوماسيته مع السلطان العثماني وجه جهوده الديبلوماسية نحو بريطانيا ولكن بريطانيا قدمت دعمها المالي لاقامة مستعمرة في شرق إقريقيا أي أوغندا حيث انشقت الحركة الصهيونية بين معارض ومؤيد ، فالصهاينة الروس إتهموا هرتزل بالخيانة ولكنه اسطاع ان يسوي الامر معهم الا انه مات ، وعندما عقد المؤتمر السابع عام 1905 رفضت أوغنده و شكل ارائل لانغول المنظمة الاقليمية اليهودية والتي لها صلاحية أن تختار مكان مناسب للشعب اليهودي . وقد استطاعت الحركة الصهيونية أن تحقق أهم انجازين لها وهما وعد بلفور باقمة وطن قومي لليهود في فلسطين عام 1917 والثاني هو إقامة دولة إسرائيل عام 1948و ذلك في فلسطين و ذلك عن طريق القتل و التهجير و المذابح لأبعاد الفلسطينيون عن أرضهم بالقوة.

    تشكلت الصهيونية كإيديولوجيا وكحركة سياسية أتت متساوية مع نمو الإيديولوجيا القومية في أوروبا , ولكن الأهم مع نمو اهتمام المركز الإمبريالي بإيجاد كيانات مصطنعة في مراكز مستعمراته لضمان هيمنتها , وسيكون من الأمور الخلافية تتريخ أولوية عرض بعض المثقفين اليهود لدور مختلف لليهود بعد تراجع دورهم الوظيفي كوسطاء ماليين أثناء العصر الإقطاعي بتحويل أوروبا للرأسمالية وتشكيل برجوازية مالية أوربية متحررة من القيود الدينية المسيحية التي كانت تحرم الربا وتلخص هذا الدور بأن يكونوا حماة المصالح الإمبريالية أنى إرتأت هذه الإمبريالية , فطرحت الأرجنتين وغيرها قبل أن يستقر الرأي على فلسطين , وفي المقابل هناك من يؤرخ لأولوية الطرح البريطاني على المثقفين اليهود بإختيار أرض فلسطين , وتجاوب هؤلاء معهم ولكن في كلتا الحالتين يمكن تفسير - لعدم إمكانية الجزم- يمكن القول أن الطرفين تقابلت مصلحتهم. وكانت الخطوة التالية محاولة إقناع المواطنيين الأوربيين اليهود بالتخلي عن أوطانهم للهجرة إلى أرض لا يربطهم بها إلا أساطير دينية , ليس لها علاقة بالواقع.


    [عدل] أنواع الصهيونية
    للصهيونية أشكال مختلفة منها :-

    الصهيونية الثقافية والتي تؤكد ان فلسطين يجب ان تكن مركز روحي وثقافي للعالم.
    الصهيونية العملية تؤكد انه يجب ربط الصهيوني مع الارض عن طريق العمل.
    الصهيونية الاشتراكية التي تحث على ايجاد منطقة يقام فيها مجتمع مصنف طبقيا يتم فيه صراع طبقي ومن ثم حصول ثورة.
    الصهيونية الدينية التي تريد تطبيق الشريعة اليهودية وخاصة التلمود في سياستها .
    وكذلك إعتقاد المتدينين اليهود ان أرض الميعاد قد وهبها الله لبني إسرائيل فهذه الهبة أبدية ولا رجعة فيها إلا إنهم لم يتحمسوا كثيراً للصهيونية بإعتبار أن أرض الميعاد ودولة إسرائيل "لا يجب أن تُقام من قبل بني البشر كما هو الحال بل يجب أن تقوم على يد المهد المنتظر
    الهدف الإستراتيجي الأول للحركة كان دعوة الدولة العثمانية بالسماح لليهود بالهجرة إلى فلسطين والإقامة بها.وبعد رفض السلطان عرضوا عليه بيع بعض الأراضي الفلسطينية فرفض رفضا تاما فأيقن أن العرب لن يتسامحوا في شبر واحد من أراضيها فنظموا عدة تعاملات قذرة مع بريطانيا و بعد تولى مكتب الإمبراطور الألماني مهمة السماح لليهود بالهجرة لدى الدولة العثمانية لكن بدون تحقيق نتائج تذكر. فيما بعد، انتهجت المنظمة سبيل الهجرة بأعداد صغيرة وتأسيس "الصندوق القومي اليهودي" في العام 1901 وكذلك تأسيس البنك "الأنجلو-فلسطيني"" في العام 1903.

    قبيل العام 1917 أخذ الصهاينة أفكار عديدة محمل الجد وكانت تلك الأفكار ترمي لإقامة الوطن المنشود في أماكن اخرى غير فلسطين، فعلى سبيل المثال، كانت الأرجنتين أحد بقاع العالم المختارة لإقامة دولة إسرائيل، وفي العام 1903 عرض هيرتزل عرضاً مثيراً للجدل بإقامة دولة إسرائيل في كينيا مما حدا بالمندوب الروسي الانسحاب من المؤتمر واتفق المؤتمر على تشكيل لجنة لتدارس جميع الأُطروحات بشأن مكان دولة إسرائيل أفضت إلى اختيار أرض فلسطين
    أيقن الصهاينة منذ البداية أن سكّان فلسطين الفلسطينيين سيرفضون التخلي الطوعي عن الأرض وهم لذلك ومنذ بداية وجودهم على الأرض الفلسطينية عملوا بكل طاقتهم للقضاء على مقاومة أهل الأرض وسيكون من المهم التأكيد على التناغم مع الإستعمار البريطاني صاحب المشروع ومركزه وهما قاما لهذا بقمع أي محاولة تعبير عن النفس والمطالبة بالحقوق مما ولد مقاومة شعبية عرفت أشكال متعددة من النضال للتخلص من المشروع الإستيطاني الإحلالي فكانت منها ثورة 36 الشعبية التي قوبلت بوحشية أصبحت لاحقاً نموذج التعامل العنصري المستمر ضد الشعب العربي الفلسطيني وهو ما مكن الحركة الصهيونية لاحقاً بدعم منقطع النظير من المركز الإمبريالي البريطاني (ولاحقاً الأمريكي) من إرهاب أهل الأرض وأدى لتراجع مقاومتهم محدودة الدعم ومهد للاغتصاب الكبير في
    أعلنت القوات البريطانية نيتها الإنسحاب من فلسطين في العام 1947 وفي 29 نوفمبر من نفس العام، أعلن مجلس الأمن عن تقسيمه لفلسطين لتصبح فلسطين دولتين، الأولى عربية والثانية يهودية. أندلع القتال بين العرب واليهود وفي 14 مايو 1948 أعلن قادة الدولة اليهودية قيام دولة إسرائيل. شكّل الإعلان نقطة تحول في تاريخ المنظمة الصهيونية حيث ان أحد أهم أهداف المنظمة قد تحقق بقيام دولة إسرائيل وأخذت مجموعات الميليشيا اليهودية المسلحة منحى آخر وأعادت ترتيب أوراقها وشكلت من الميليشيات "قوة دفاع إسرائيل". السواد الأعظم من العرب الفلسطينيين إمّا هرب إلى البلدان العربية المجاورة وإمّا طُرد من قبل قوات الإحتلال اليهودية، في كلتا الحالتين، أصبح السكان اليهود أغلبية مقارنة بالعرب الأصليين وأصبحت الحدود الرسمية لإسرائيل تلك التي تم إعلان وقف إطلاق النار عندها حتى العام 1967. في العام 1950، أعلن الكنيسيت الإسرائيلي الحق لكل يهودي غير موجود في إسرائيل أن يستوطن الوطن الجديد، بهذا الإعلان، وتدفق اللاجئين اليهود من أوروبا وباقي اليهود من البلدان العربية، أصبح اليهود في فلسطين أغلبية بالمقارنة بالعرب بشكل مطلق ودائم
    الصهيونية اليوم
    بالرغم من مرور أكثر من 60 سنة على نشأة إسرائيل وأكثر من 80 سنة على بداية الصراع العربي الإسرائيلي، يظل أغلب اليهود في شتى أنحاء العالم يعتبرون أنفسهم صهاينة وتبقى بعض الأصوات اليهودية مناهضة للحركة الصهيونية مثل حركتي ساتمار و نيتوري كارتا إلا ان القليل منهم يطالب بإزالة المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأرض العربية.

      الوقت/التاريخ الآن هو ديسمبر 4th 2016, 10:56 am